امتیاز
5 / 0.0
نصب فراکتاب
مطالعه در کتابخوان
1,500
نظر شما چیست؟
وقد وقع الخلاف بین الأعلام فی ثبوت الولایة العامّة للفقیه فی عصر غیبة الإمام المهدی# من جهة السعة والضیق، ومرجع الخلاف فی ثبوت الولایة العامّة للفقیه إلی الخلاف المجعول له، هل هو وظیفة القضاة أو أنّه منصوب لوظیفة الولاة؟
فإن ثبت کونه والیاً، فیجوز له التصدی لِکُلِّ ما هو من وظائف الولاة من نظم البلاد، وانتظام أمور العباد، وسد الثغور، والجهاد مع الأعداء، ونحو ذلک ممّا یرجع إلی وظیفة الولاة والأمراء.
وأمَّا وظیفة القضاة، فعبارة عن: قطع الخصومات وحبس الممتنع وجبره علی أداء ما علیه والحجر علیه فی التصرّف فی أمواله إذا کان دینا مستغرقاً ومباشرة بیع أمواله إذا امتنع هو بنفسه عن بیعها، ونحو ذلک ممّا هو من شؤون القضاة...
دیویی :
‫‭297/642
کتابشناسی ملی :
‫2536420
شابک :
‫‭978-964-195-515-3
سال نشر :
1390
کد کتاب :
BP0338
صفحات کتاب :
280
کنگره :
‫‭BP253/2‫‭/ص9‮الف‬8 1390

کتاب های مشابه أولیاء عقد النکاح